فن وجمال

الملكة ليتيزيا تخضع لفحص كورونا بسبب قبلة.. شاهدي!

خضعت الملكة ليتيزيا ملكة إسبانيا لاختبار للكشف عن إصابتها بفيروس “كورونا” بعد قبلة على الخد لوزيرة حكومية مصابة الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم الأسرة الملكية الإسبانية إن الملكة ليتيزيا وزوجها الملك فيليب السادس خاليان تمامًا من الفيروس بعد الاختبارات، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وتم اختبار الملك وزوجته أمس بعد أن تبين أن وزيرة في الحكومة التقت الملكة ليتيزيا مؤخرًا وتم تشخيصها بالمرض.

وصافحت وزيرة المساواة إيرين مونتيرو، ليتيزيا لدى وصولها إلى حدث يوم الجمعة الماضية في مدريد، وتم تصوير الثنائي وهما يتبادلان القبلات التقليدية على الخد أثناء مغادرة ليتيزيا الاجتماع.

img

وتم إعلان نتيجة العائلة المالكة في اسبانيا بعد أن تم اختبارهم عقب الإعلان عن إصابة مونتيرو التي أصبحت أول وزيرة في الحكومة الإسبانية تصاب بالفيروس التاجي، وقد تم عزلها هي وشريكها بيدرو إغليسياس، أحد نواب رئيس الوزراء الإسبانيين.

ويوم الأربعاء الماضي، كان أفراد العائلة المالكة الإسبانية يتناولون الغداء مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته في قصر الإليزيه.

ويبلغ عدد المصابين بالفيروس التاجي الذين ماتوا في إسبانيا الآن 87 شخصًا مع أكثر من 3000 شخص مصاب.

وسيتم إغلاق جميع المدارس والجامعات في إسبانيا اعتبارًا من يوم الاثنين بسبب مخاوف من انتشار الفيروس التاجي حيث شهدت البلاد ارتفاعًا بنسبة 80 % في الوفيات.

ومن المقرر إغلاق المراكز التعليمية في بعض المناطق مثل كاتالونيا وغاليسيا غدًا وستغلق الباقية يوم الاثنين، وأغلقت المدارس في مدريد ولا ريوخا في وقت سابق من هذا الأسبوع.

ومن المقرر أن تستمر عمليات الإغلاق لمدة أسبوعين، على الرغم من أن رؤساء الحكومات الإقليمية حذروا بالفعل من إمكانية تمديدها.

وكانت قد وضعت إسبانيا أربع مدن تحت الحجر الصحي وأعلنت تدابير لمعالجة الأثر الاقتصادي للوباء، الذي وصفه أصحاب الفنادق في البلاد بأنه “تسونامي” يهدد بقاء أعمالهم.

وتواجه البلاد مطالب بإغلاق وطني على الطراز الإيطالي، وتم بالفعل تأمين إغلاق أربع مدن في برشلونة.

وقال إدوارد سالينت كبير مسؤولي الشرطة للصحفيين إنه منذ الساعة الثامنة مساءا، تم إغلاق أربع بلدات حول قرية إجوالادا – على بعد 30 ميلا شمال برشلونة – إلى أجل غير مسمى بعد تفشي المرض في المنطقة.

img


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق