فن وجمال

اتبعي هذه الخطوات عند استلام الدلفري منعا لانتقال فيروس كورونا!

[ad_1]

لا يزال المواطنون حول العالم يعيشون حالة خوف من انتقال عدوى فيروس كورونا الذي بدأ من مدينة ووهان المقاطعة الصينية الشعبية وامتد لكل أصقاع الأرض.

وارتبط ظهور العدوى الأولى بسوق الحيوانات الحية ولكن الفيروس الآن ينتشر من شخص لآخر بسرعة قياسية وذهب ضحيته عشرات الآلاف من الأشخاص بين مصاب وقتيل.

لا ريب، فإن فيروس كورونا سهل الانتشار خلافا لغيره من الفيروسات ما جعله يتحول إلى وباء في العديد من الدول التي فرضت الحجر المنزلي لمواطنيها للحد من انتشاره ومكافحته.

ويمكن لأي شخص مريض وحامل للفيروس أن ينقل المرض إلى الآخرين من دون أن يكون هناك دراسة تؤكد عما إذا كان هذا الفيروس ينتقل من الإنسان إلى الحيوان، ولهذا السبب يوصي مركز السيطرة على الأمراض بأن يتم عزل المرضى إما في مستشفيات خاصة أو في الحجر المنزلي حتى يصبحوا بصحة أفضل ولا يشكلوا خطرا بنشر العدوى.

ووفق الخبراء؛ فإن المدة التي يكون فيها الشخص مريضا قد تختلف بين شخص وآخر، لذلك يتم اتخاذ القرار بشأن موعد الإفراج عن شخص مريض من العزل على أساس كل حالة على حدة وذلك من خلال التشاور مع الاختصاصيين، ويعتمد هذا الأمر على نتائج الفحوصات والتفكير في تفاصيل كل حالة مرضية، بما في ذلك شدة المرض وعلامات المرض وأعراضه ونتائج الاختبارات المخبرية للمريض.

وأطلق الخبراء العديد من الإرشادات الخاصة بهذا الأمر، وبناء عليها يقرر الأطباء متى يكون من المقبول إخراج شخص مريض بكورونا من حالة العزل بعد تقييم الحالة من قبل المختصين على النحو التالي:

– ألا يعاني المريض من ارتفاع درجة الحرارة.

– التخلص من السعال.

– إذا كانت فحوصات المريض سلبية على الأقل في عينتين تنفسيتين متتاليتين تم جمعهما بفارق 24 ساعة على الأقل.

وهنا لا بد من الإشارة، إلى أن الشخص الذي يتم إخراجه من العزل لا يشكل خطرا على الآخرين.

الفيديو المرفق، يعرض خلاله الاختصاصي في الجراحة وأمراض وفيروسات الكبد والبانكرياس د. محمد حجيج، كيفية التصرف عند طلب الدلفري.

 

[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق