فن وجمال

هكذا ظهر كيفانش تاتليتوغ مع زوجته بعد الاتهامات التي طالت الأخيرة!

ظهر الفنان التركي كيفانش تاتليتوغ مع زوجته منسقة الأزياء باشاك ديزر في سهرة عشاء، فاستغلت عدسات الباباراتزي وجودهما والتقطت لهما الصور، وهما برفقة صديقهما المنتج التركي كرم شآتاي بمنطقة أرناؤوط كوي في إسطنبول.

وحرص تاتليتوغ المعروف باسم “مهند” في الوطن العربي أن تكون زوجته معه في الصور عندما شاهد فلاشات المصورين عليه، حيث طالبها بالوقوف بجانبه وامسك بيدها واحتضنها، ليوجه رسالة وفق متابعين بأن علاقته جيدة معها ولا يوجد خلافات بينهما كما يُشاع بين الحين والآخر.

كما يأتي ظهور الثنائي بعد أسبوعين تقريبا من الاتهامات التي طالت باشاك ديزر من قبل تقارير فننية تركية بأنها تسيطر على قرارات زوجها المهنية كان بينها رفضه دخول مجال الغناء رغم أنه نجح بإعلانه التجاري عن ماركة (مافي) الذي أدى فيه أغنية راب وحصد مشاهدات عالية من الجمهور.

img

وأضافت التقارير أن كيفانش تقاضى 5 ملايين ليرة تركية، أي ما يقارب 877 ألف دولار لقاء أدائه، ثم بدأت عروض المنتجين عليه وقدموا له مبالغ مالية كبيرة ليطلق ألبوما يضم عددا من أغاني الراب، لكنه تردد، ومصادر مقربة منه روت إنه طلب مليونيْ دولار من أحدهم ليوافق، ثم انسحب الممثل من هذا القرار.

وأوضحت التقارير أن تاتليتوغ استجاب لرغبة زوجته التي رفضت هذه الخطوة الجديدة خوفا من مضاعفة عدد معجباته؛ لأنها تغار عليه كثيرا.

وفي نفس السياق؛ لم تقف الفنانة التركية سونغول أودان والمعروفة باسم “نور” في الوطن العربي صامتة أمام تدخل الصحافة هناك في حياة زميلها وصديقها الفنان كيفانش تاتليتوغ بشكل دائم وفي تفاصيلها الصغيرة.

واتهمت أودان التي شاركت مع تاتليتوغ في مسلسل “نور” الذي تم عرضه على الفضائيات في 2005 تقريبا وحظي بمتابعة واسعة جدا، الصحافة التركية بنشر الكثير من الأخبار الكاذبة التي تتعلق بحياة زميلها، وطالبتهم بالتقيد بأصول المهنة.

وأوضحت الفنانة أن صديقها كيفانش تاتليتوغ لا يتدخل في حياة أي شخص، ومن الواجب احترامه وتقديره والابتعاد عن حياته الخاصة وعدم الإساءة لها أبدا.

يُذكر أن كيفانج تاتليتوج احتفل بزفافه على باشاك فبراير عام 2016 بحفل بسيط في فرنسا، حيث تعرف عليها خلال عملها كمنسقة أزياء في مسلسل “العشق الممنوع”، لتطور علاقتهما كصداقة ثم إلى علاقة عاطفية، كُللت بالزواج.


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق