فن وجمال

مشادة على الهواء بين حماة قصي خولي ومذيعة تونسية.. شاهدي السبب!

يبدو أن أزمة الفنان السوري قصي خولي وزوجته التونسية مديحة الحمداني ووالدتها الفنانة أمال علام، لم تتمكن الصحافة من نسيانها بعد على الرغم من اعتراف قصي بزواجه وتصريحاته التي أدلى بها بأن مديحة تكون أم طفله والتي يكن لها كل الاحترام والتقدير.

وآخر تلك الأزمات كانت أمس عندما حلت المغنية أمال علام ضيفة على أحد البرامج التونسية الذي يعرض على قناة “الحوار التونسي”، لتدخل أمال في مواجهة مع مذيعة تشارك في تقديم البرنامج، حيث فتحت الأخيرة النار بسبب رفض أمال الحديث مجددا عن زواج ابنتها من قصي خولي، معنلة أنها جاءت إلى البرنامج للحديث عن جديدها الفني وليس للحديث عن زواج ابنتها.

وأشارت الفنانة التونسية في حديثها إلى أن ذلك الزواج شأن يخص مديحة وقصي، وأنها لا تتدخل في حياتهما الزوجية.

هذا الأمر دفع بالمذيعة للهجوم على علام مستغربة من رفضها واتهمتها بفضح ابنتها، وأن علام لو كانت كما تقول لما كانت كشفت سر ابنتها الذي دام لأربع سنوات من خلال تواجدها في أحد البرامج قبل أسبوع تقريبا، خصوصا أن قصي لم يكن يريد أن يصرح بشأن زواجه، إذ قالت: “بقي 4 سنوات يخفي تفاصيل زواجه وهوية زوجته، عادة الطفلة تكشف أسرار صديقتها وليس الأم ليش ولكن انت فضحت هذا الأمر على التلفزة”.

كما توجهت المذيعة لأمال قائلة بأنها قبل أن تتحدث عن زواج ابنتها من قصي خولي لم يكن أحد يعرفها كفنانة، وهو ما اضطر الفنانة التونسية أن تنسحب من الاستديو ومعها أحد الضيوف، الذي أعلن تضامنه معها بعد تطور تلك المشادة على الهواء.

ولكنها عادت بعدما استطاع القائمون على البرنامج إقناعها، لتظهر مرة جديدة وتدافع عن نفسها قائلة: “انتشرت صورة لابنتي مع قصي ودفاعا عنها سألوني وأنا قلت هي زوجته وبكل ثقة بالنفس دفاعا عنها كأم”.

يذكر أن الفنان السوري كشف في آخر ظهور عندما حل ضيفا على برنامج “دبي كروز” عن السبب الذي دفعه إلى عدم إعلانه عن زواجه، وإعلانه المتأخر عن ولادة ابنه، قائلا بأن حياته الشخصية ملكه، وأنه أخفى تلك الأخبار بسبب تفضيله لأن تبقى حياته الخاصة ملكا له، وهو ما اتفق عليه مع زوجته منذ البداية.

 




Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق