فن وجمال

كيم كارداشيان وناعومي وشير في تعاون استثنائي.. والصور ستينية!

في مشروع استثنائي، اختيرت كيم كارداشيان وناعومي كامبل والمغنية شير للتعاون سويا لصالح مجلة الموضة الشهيرة “سي آر فاشون بوك”.

واختارت المجلة كلا من “كيم” (39 عاما) و”ناعومي” (49 عاما) و”شير” (73 عاما)، للظهور على غلاف عددها “باور”، في جلسة تصوير مميزة من وحي الستينات وباللون الأبيض والأسود، بعدسات “ميرت وماركوس”، اللذان يعدان من أبرز مصوري الأزياء.

وفي الصور التي نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، ظهرت كيم برفقة شير على الغلاف بإطلالتين كاملتين بالأسود من وحي الستينات، بينما ظهرتا على الدّراجات البخارية.

وبالإضافة إلى الملابس الضيقة، اعتمدت كيم تسريحة البف العالية مع ترك خصلاتها منسدلة، واعتمدت شير تسريحة بف قصيرة مع غرة أمامية وجانبية كلاسيكية، كما ظهرت النجمتين بمكياج كلاسيكي اعتمد على الآيلاينر الحاد والرموش الكثيفة.

وفي لقطة أخرى، يمكن رؤية العارضة المخضرمة “ناعومي كامبل” وهي ترتدي بليزر تقليدي مع حمالة صدر فقط وقفازات طويلة، وأكملت إطلالتها بتسريحة بف على غرار كيم وقلادة ضخمة.

ظهرت النجمات الـ 3 في شوارع لوس أنجلوس بإطلالات مختلفة بطلها اللون الأسد، أبرزت رشاقتهن وجمالهن، وكأنهن عائدات من فترة الستينات إلى عصرنا هذا.

وبالإضافة إلى إطلالاتهن الجذابة، تناولت النجمات في المجلة الكثير من الأمور والقضايا التي تهمهن، فقد تحدثت كيم عن استعدادها لإطلاق فيلمها الوثائقي “كيم كارداشيان ويست: ذا جاستيس بروجيكت”، والذي يتناول رحلتها ومجهوداتها لتصبح محامية.

وقالت كيم إن دورها كأم هو ما ألهمها لدخول مجال المحاماة، وقالت: “تطوري بهذا الشكل ينبع من مزيج من النضج والزواج والإنجاب، فحياتي أصبحت مختلفة تمامًا عما سبق، فحاليا أشعر بالمسؤولية أكثر تجاه نفسي وأطفالي أكثر من الحياة العامة، وأريد أن أكون قدوة جيدة لأطفالي، فأنا أربي 4 أطفال سود في هذا المجتمع والنظام الذي يسيطر عليه التمييز ضد الأشخاص السود وذوي البشرة البنية”.

كما تحدثت “شير” عن شهرتها الكبيرة والتي صمدت حتى الآن، حيث قالت: “كوني في هذا السن وأنني لا زلت مشهورة حقًا هو أمر لم أتوقعه على الإطلاق، فعندما أعتلي خشبة المسرح الآن، أرى هذه التجمعات المختلفة التي تشمل كبار السن والأطفال أيضًا، فذلك أمر مميز حقًا، فأنا أعلم أنني ما زلت أسعد الناس، وأعتبر ذلك الأمر هِبتي”.

وفيما يتعلق بناعومي، تناول اللقاء إصرارها على مساعدة من تراه محتاج، وقالت: “أنا لست ذلك النوع من الأشخاص الذي يختفي عندما يكون شخص ما في شدة، وعندما أتدخل، أفعل ذلك وبقوة”.

وكشفت ناعومي أنها في إحدى المرات علمت أن أحد خبراء مكياجها كان بحاجة لكريمات معينة لجسده ولمساعدة في دفع تكاليف رعايته الطبية، ولم تتردد في منحه إيجار شقتها التي استأجرتها آنذاك برفقة العارضة الأمريكية “كريستي تورلينغتون” لمساعدته، وقالت: “علمت أنني عندما افعل ذلك، سيعتني الله بيّ وسأحصل على المال مجددًا”.

بالإضافة إلى ذلك، تحدثت ناعومي عن دعمها لأبحاث ومرضى الإيدز منذ فترة طويلة وحتى الآن، وختمت اللقاء بـ: “أن آمن أن هناك علاجًا للإيدز”.


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق