فن وجمال

سونغول أودان تدافع بقوة عن كيفانش تاتليتوغ بسبب اتهامات متعلقة بزوجته

لم تقف الفنانة التركية سونغول أودان 41 عاما والمعروفة باسم “نور” في الوطن العربي صامتة أمام تدخل الصحافة هناك في حياة زميلها وصديقها الفنان كيفانش تاتليتوغ بشكل دائم وفي تفاصيلها الصغيرة.

واتهمت أودان التي شاركت مع تاتليتوغ والمعروف باسم مهند أيضا بين جمهوره العربي في مسلسل “نور” الذي تم عرضه على الفضائيات في 2005 تقريبا وحظي بمتابعة واسعة جدا، الصحافة التركية بنشر الكثير من الأخبار الكاذبة التي تتعلق بحياة زميلها، وطالبتهم بالتقيد بأصول المهنة.

وأوضحت الفنانة أن صديقها كيفانش تاتليتوغ لا يتدخل في حياة أي شخص، ومن الواجب احترامه وتقديره والابتعاد عن حياته الخاصة وعدم الإساءة لها أبدا.

ودافعت سونغول أودان عن تاتليتوغ بعد أن اتهمت الصحافة زوجة الأخير باشاك ديزر بأنها هي وراء رفض زوجها بعض العروض المهنية التي تلقاها، وأنها تتدخل بشكل كبير في اختياراته المهنية.

وكانت تقارير صحافية تركية قد ذكرت قبل أيام قليلة أن كيفانش رفض كافة العروض الغنائية المقدمة له رغم أنه نجح في إعلانه التجاري عن ماركة (مافي) الذي أدى فيه أغنية راب وحصد مشاهدات عالية من الجمهور.

وبحسب التقارير فإن كيفانش تقاضى 5 ملايين ليرة تركية، أي ما يقارب 877 ألف دولار لقاء أدائه في هذا الإعلان.

وبينت تقارير فنية تركية أن تاتليتوغ استجاب لرغبة زوجته التي رفضت هذه الخطوة الجديدة خوفا من مضاعفة عدد معجباته؛ لأنها تغار عليه كثيرا.

وكان منتجون أتراك قد عرضوا على الفنان المعروف مبالغ مالية كبيرة ليطلق ألبوما يضم عددا من أغاني الراب، لكنه تردد، ومصادر مقربة منه روت إنه طلب مليونيْ دولار من أحدهم ليوافق.

لكن وبعد فترة زمنية قصيرة أبلغ تاتليتوغ المنتجين بانسحابه من هذه الخطوة وقال إنه وافق على تصوير مسلسل يعرض عبر منصة نتفلكس، وسيبدأ تصويره قريبا.

وفي سياق آخر؛ كانت تصريحات الفنانة سونغول أودان قد أحدثت تفاعلا واسعا بين الجمهور مؤخرا عندما قالت إنها لم تكن موافقة على المشاهد الحميمية في مسلسل “نور” مع كيفانش تاتليتوغ.

وأضافت أودان في تصريحات صحافية أنها ليست راضية عن مشاهد القبلات التي جسدت في العمل الذي عرض قبل 15 عاما تقريبا للجمهور العربي، ولكن اضطرت للموافقة على تصويرها بعدما أقنعها المخرج وفريق العمل.

وأوضحت الممثلة: “لم أكن راضية عنها بطبيعة الحال، لكنني قدمتها؛ لأنني ممثلة وأعي أن هذا ما تتطلبه المهنة”.

وشددت على أنها عندما تجسد شخصيات مختلفة عن شخصيتها الحقيقية هذا لا يعني أنها توافق على كل تصرفاتها، لافتة إلى أنها عندما تقبل كممثلة، فلا تقبل كسونغول.

 


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق