فن وجمال

سعلت في وجه مضيفة طيران فتعرضت للضرب حتى فقدت الوعي.. شاهدي!

[ad_1]

أظهر مقطع فيديو أحد طاقم رحلة على متن خطوط الطيران التايلاندية وهو يقوم بضرب امرأة ويقيدها وذلك بسبب قيامها بـ”السعال” في وجه مضيفة الرحلة فظن المضيف أنها تقوم بنشر فيروس كورونا بين ركاب الطائرة.

وبحسب المعلومات فإن المرأة تم ضربها حتى فقدت الوعي، فيما حاول عدد قليل للغاية إثناء المضيف عن ما يفعل ولكن دون استجابة، وظل الباقون كل على كرسيه دون التطرق لما يحدث.

وتم الإشارة إلى أن سبب إقدام المرأة التي تعرضت للضرب على السعال في وجه المضيفة بسبب تأخر طيران الطائرة عن موعدها المحدد لها، كما تم حجز المرأة بعيدا عن الركاب تمهيدا لمعرفة مدى إصابتها من عدمه.

وتم تداول المقطع على نطاق واسع وبذات التفاصيل، الأمر الذي أثار ضجة بين المغردين معبرين عن رأيهم فيما حدث للمرأة وأنه لا يحق للمضيف أن يضربها ويقوم بما فعل ضدها، مشيرين إلى أنها لم تفعل شيئا يدعو لكل هذا التصرف.

وأوضح مغردون آخرون أنها تستحق ما حدث لها لأن الأمر لم يعد بالسهولة التي يتخيلها البعض، موضحين أن ما فعلته استهتار بأرواح البشر، وقالت أحد المغردات: “يا رب ينتهي الفيروس بأسرع ما يمكن لأن البشر قاعدين يتحولون لوحوش ويثبتون أنهم أسوأ مخلوقات في الكوكب”.

وكان قد أظهر إحصاء استند إلى بيانات من وزارات الصحة ومسؤولين حكوميين أن عدد الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم تجاوز 100 ألف حالة.

وأودى فيروس كورونا المستجد الذي ظهر مع نهاية 2019 بحياة آلاف الأشخاص كان أغلبهم في الصين إضافة إلى عشرات الآلاف المصابين، واتضح بعد مرور أكثر من شهرين على انتشار المرض أن الرجال هم المستهدفون الأبرز مقارنة مع النساء.

وهذه المقارنة أكدها علماء صينيون – من المركز الصيني لمكافحة الأمراض – بعدما أجروا دراسة حديثة انتهوا فيها بأن فرص نجاة النساء من فيروس كورونا المستجد أقوى من الرجال، حيث كان معدل وفيات الرجال 2.8% والنساء 1.7%.

واعتمد الباحثون في دراستهم على تحليل بيانات مرضى في مدينة ووهان، بؤرة الفيروس المستجد وتبين لهم أن البالغين وكبار السن من الرجال هم الأكثر تأثرا بكورونا، نظرا لأن المناعة لدى النساء أثبتت نجاحها في مواجهة الفيروس القاتل أكثر مما هي عليه لدى الرجال.

 



[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق