فن وجمال

حبس الغازات.. عواقب غير متوقعة قد تحدث لك!

قد نضطر في بعض الأحيان لحبس الغازات كي لا نتعرض للحرج خاصة عندما نكون في مواقف تتطلب منا قدرا كبيرا من الانضباط واللباقة، كما هو الحال مثلا في مقابلات العمل، حفلات العشاء أو حفلات الزواج، فالحفاظ على المظهر هنا يكون أولوية.

وفي الوقت الذي نشعر فيه ببدء تكوّن هذه الغازات في الأمعاء، فإننا نحاول قدر المستطاع حبسها وعدم إخراجها، إلى أن تزول من تلقاء نفسها في الأخير، لكن هل سبق لك أن تساءلتِ (إلى أين تذهب هذه الغازات بعد حبسها ؟) – وهنا نستوضح المعلومات عن هذا الأمر الذي ربما لا يعرف أحد كثيرا من المعلومات عنه، التي من ضمنها أن تلك الغازات تخضع لنفس قوانين الديناميكا الحرارية مثلها مثل أي شيء آخر، كما المواد والطاقة، حيث لا يمكن إنشاؤها أو تدميرها، بل يجب أن تذهب إلى مكان ما.

كما أن احتجازها لفترات طويلة جدا أمر من الممكن أن يؤدي للشعور ببعض الانتفاخات غير المريحة في البطن، وهي الانتفاخات التي قد تساهم في حدوث حالة مؤلمة تعرف بـ “التهاب الرتج”. وتحدث الحالة حين تتكون فقاعات أو أكياس صغيرة على طول جدار الأمعاء وتصبح ملتهبة. وبينما لا يكون ذلك هو أول شيء تودين أن تشعري به، فإن هناك غموضا بشأن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء تلك الحالة.

لكن إلى جانب أن تلك الغازات التي قد تفرز نفسها ذاتيا بعيدا في الجيوب المعوية، فقد يعاد امتصاصها أيضا في مجرى الدم، حيث تبقى لحين تأتيها الفرصة التالية كي تخرج.

كما يجب معرفة أنه حين يبادر الجسم بإطلاق غاز الميثان (الذي يكون من الآثار الجانبية لعملية الهضم)، فإنه وعند حبس الغازات، لن يكون أمام هذا الغاز الذي كان من المفترض أن يخرج من فتحة الشرج إلا أن يخرج من الفم والأنف كمسار بديل.

وقد يندهش البعض من أن غاز الميثان بريء من تلك الرائحة الكريهة التي تصاحب الغازات، ومعرفة أن المسؤولة عنها هي غازات تحتوي على الكبريت مثل كبريتيد الهيدروجين، فضلا عن أن الميكروبيوم الخاص بالجسم هو المسؤول إلى حد كبير عن محتوى الغازات، وفقا لتأكيدات الباحثين، لكن النظام الغذائي هو ما يحدد كميتها. وينصح في الأخير بضرورة التخفيف من وطأة حبس الغازات وإعطاء المجال لإخراجها من وقت لآخر وعدم كتمانها حتى لا يتعرض الجسم لأية عواقب فيما بعد.


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق