فن وجمال

جويل مردينيان: ليس لدي ثقة في نفسي.. وجرأتي تمثيل!

ظهرت خبيرة التجميل اللبنانية جويل مردينيان، برفقة الإعلامية السعودية سارة دندراوي ودار بينهما حديث حول “نيولوك” رجالي اعتمدته الأولى وقامت فيه بحلق جوانب رأسها “زيرو”، وأثار جدلًا واسعًا على وسائل التواصل الاجتماعي، موضحًة أنها رغم ذلك ليس لديها ثقة في في نفسها.

وأوضحت سارة دندراوي في مقطع فيديو بثّته عبر حسابها في تطبيق “سناب شات” أنها تفاجأت من قول جويل مردينيان لها بأنها ليس لديها ثقة في نفسها، وردت خبيرة التجميل اللبنانية قائلًة أنها تجبر نفسها على أن تُظهر لجمهورها أنها تتعلم بأن لديها ثقة في نفسها.

وأضافت “مردينيان” أن هناك أشياء ليس لديها ثقة فيها، مبينًة أنها دائمًا ما تتحدث مع ابنها بأنها تمثل الثقة بنفسها أمام المجتمع وتقول له “بدي سوكسيس”، وتابعت أنها تجبر نفسها لكي تقتنع باثقة وتقنع الجمهور.

وأردفت أن أول مرة خطر على بالها حلاقة شعر رأسها بهذه الطريقة عندما كان عمرها 12 عامًا مؤكدًة أنها تجرأت اليوم ونفذت ما كانت تتمناه منذ صغرها.

وكانت جويل مردينيان، فاجأت جمهورها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بنيولوك جديد، ونشرت مجموعة من الصور لها عبر حسابها على موقع “إنستغرام”.

وصدمت جويل مردينيان جمهورها عبر موقع إنستغرام بعد نشرها فيديو كشفت من خلاله أنها تحلق شعر وجهها “ذقنها وشاربها” بالشفرة الرجالية، موضحًة أن هناك العديد من السيدات اللواتي يلجأن لهذا الحل، بسبب معاناتهم مع شعر الوجه المزعج والذي يظهر بسبب بعض الهرمونات، وأن هدفها من نشر هذا الفيديو التأكيد على أنهن ليس لوحدهن بهذا الأمر، وأنهن عليهن أن لا يخجلن منه فهو أمر طبيعي.

وفي نهاية الفيديو وبعدما أنهت مردينيان حلاقة وجهها، صورت جسدها وقالت “لساتني مَرة”، مُشيرة إلى أن حلاقة وجهها لا تغير من أنوثتها أو تؤثر عليها.

وتفاعل جمهور مردينيان مع الفيديو بشكل كبير، فالبعض أثنى على جرأتها بعرضه وكشف هذا الأمر الذي تخجل منه السيدات عادة بشكل كبير، مؤكدين أن الفيديو صادم ومفاجئ، وأنها تتمتع بثقة بالنفس كبيرة كما أعلنت، فيما انتقد البعض تصرفها واعتبروا أنها تشجع السيدات على هذا الأمر الذي من الممكن أن يكون مضرًا لهن ويزيد من سوء مشكلتهن، حيث اعتبرن أن هناك بعض السيدات اللواتي تعانين من هذه المشكلة يملكن بشرة حساسة من الممكن أن تؤذيها استخدام الشفرة.

 




Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق