فن وجمال

امرأة تخاطر بحياتها بعد حبسها بسبب فيروس كورونا.. شاهدي اللحظة المرعبة!

هربت امرأة صينية مسنة من منزلها بطريقة مرعبة بعدما نزلت ثمانية طوابق على واجهة المبنى الشاهق الذي تسكنه في مدينة ووهان بؤرة انتشار فيروس كورونا، نتيجة قيام ابنها بحبسها في غرفتها خوفا عليها من تعرضها للإصابة بالفايروس القاتل.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم الثلاثاء، أن السيدة البالغة من العمر 62 عاما قيل إنها تعاني من اضطراب الانفصام في الشخصية، وهربت وهي تحمل وعاء من المعكرونة سريعة التحضير في حقيبة عندما كانت تشق طريقها لأسفل.

وأضافت الصحفية نقلا عن مسؤولين محليين أن السيدة وصلت إلى الأرض من أعلى المبنى بأمان ولم تصب بأذى، حيث وثقت لقطات للمرأة وهي ترتدي سترة خضراء وفي يدها كيسا بلاستيكيا.

كما أظهر الفيديو المرأة المسنة وهي تمسك بالحديد المتصل بشرفات البناية من الخارج بينما كانت تتحرك ببطء على الواجهة.

ولفتت حسابات على الإنترنت إلى أن المرأة هربت من منزلها لشراء اللحوم، لكن المسؤولين المحليين نفوا ذلك، وقالوا للصحفيين إنها مصابة بالفصام، ورفضت تناول الدواء بسبب مرضها.

وأضافوا أنها تسللت من منزلها في 16 فبراير الجاري، وظلت مفقودة لمدة ثمانية أيام. وعندما عادت يوم الإثنين، قرر ابنها حبسها في غرفتها لمنعها من الهرب.

وعلق أحد المسؤولين المحليين لموقع “ريد ستار نيوز” بأن عمالا عند نقطة تفتيش أوقفوها، واتصلوا بابنها ثم تم نقلها إلى المستشفى لإجراء فحص طبي، ومن ثم العودة إلى منزلها مع ابنها.

ويقال إن مفتشي نقطة التفتيش شاهدوا المرأة وهي تحمل كيسا بلاستيكيا يحتوي على قدر من المكرونة سريعة التحضير.

يشار إلى أن مجموع عدد حالات الوفاة نتيجة فيروس كورونا في بر الصين الرئيسي وصل إلى 2663 حالة حتى نهاية أمس الإثنين، بزيادة بلغت 71 عن اليوم السابق.

وسجل إقليم هوبي، الواقع بوسط البلاد ومركز تفشي الفيروس، 68 حالة وفاة جديدة، في حين سجلت عاصمته ووهان 56 وفاة.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن دول العالم مطالبة ببذل المزيد من الجهد والاستعداد لوباء محتمل بسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا.

وأضافت أنه من المبكر إعلان حالة وباء عالمي حاليا، ولكن لابد أن تكون دول العالم في مرحلة الاستعداد لهذا الاحتمال الوارد.

ويعلن الوباء عالميا عندما ينتقل المرض بسهولة من شخص لشخص آخر في العديد من مناطق العالم.

وسجلت العديد من دول العالم إصابات جديدة بالفيروس القاتل، منها كوريا الجنوبية، وإيطاليا وإيران، والكويت والبحرين، وهو ما أثار مخاوف من أن يصبح الفيروس وباء عالميا.

كما أعلن كل من العراق وأفغانستان والكويت والبحرين، عن حالات الإصابة لديها بفيروس كورونا، وكانت جميع الحالات قادمة من إيران.

 




Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق