فن وجمال

وفاة زوجين بسبب فيروس كورونا بفارق ساعتين.. شاهدي صورتهما!

[ad_1]

توفي زوجان إيطاليان بعد 60 عاما من الزواج، بسبب فيروس كورونا بفارق ساعتين فقط، بعد أن أمضت سيفيرا بيلوتي، 82 عاما، ولويجي كارارا، 86 عاما، آخر أيام حياتهما في الحجر الصحي، في مسقط رأسهما ألبينو في مقاطعة بيرغامو شمال البلاد.

وكشف ابنهما “لوكا كارارا” أنهما احتجزا في منزلهما لمدة ثمانية أيام دون مساعدة طبية؛ إذ أصيبا بحمى 39 درجة مئوية، وفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقال الابن إن والده لويجي، الذي كان يعمل في صناعة الطوب قبل التقاعد، نُقل إلى مستشفى بيرغامو يوم السبت، وتم إدخال والدته، سيفيرا، ربة منزل، إلى المنشأة ذاتها يوم الأحد.

وتوفي أحدهما يوم الثلاثاء الساعة 9.15 صباحا والآخر في الساعة 11 صباحا، بفارق أقل من ساعتين.

img

وأضاف لوكا أنه لم يتمكن من رؤية والديه قبل وفاتهما، وقال: “لقد ماتا وحدهما، هكذا يعمل هذا الفيروس، تترك أحباءك وحدهم ولا يمكنك حتى أن تقول وداعا وتعانقهم وتحاول أن تمنحهم بعض الراحة، لا يمكنك حتى إخبارهم بأن كل شيء سيكون على ما يرام”.

ويخضع لوكا، الذي يعمل في شركة مرافق المياه Uniacque في برغامو، حاليا لحجر صحي مع زوجته وطفليه.

وقال إن والديه ظلا عالقين في الداخل لفترة طويلة؛ لأنه “لم يكن هناك طبيب قريب”.

حاول لوكا الاتصال بخدمات الطوارئ على الرقم “112” ولكن لم يأت أحد لإنقاذهما.

وانتقد مستشفى بابا خوان الثالث والعشرين في برغامو، حيث توفي والداه، وقال: “كل شيء في المستشفى كارثي”.

وأضاف أن الموظفين لا يعرفون مكان وضع المرضى وأن الأطباء يختارون الأشخاص القابلين للشفاء ويتركون المسنين ليموتوا.

وكانت السلطات الصينية، قد أعلنت الخميس، ارتفاع وفيات فيروس كورونا المستجد في البلاد إلى 3 آلاف و172 حالة.

وأفادت اللجنة الحكومية الصينية للصحة، في بيان، أن عدد الوفيات جراء الفيروس بلغ 11 حالة، خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأشار البيان إلى أن عدد الإصابات التي تم تسجيلها خلال الفترة ذاتها وصل إلى 15 إصابة.

وتفيد إحصاءات غير رسمية، أنه حتى مساء الأربعاء، سجلت 125 ألفا و597 إصابة بكورونا، في 121 دولة وإقليما، وتسبب الفيروس في وفاة 4605 حول العالم.

[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى