فن وجمال

مولودة تصدم الطبيب ووالديها.. خرجت عاتبة لا باكية وصورتها تثير ضجة!

أدهشت مولودة في إحدى المدن البرازيلية، الطبيب وفريقه الذي أخرجها إلى الحياة بالإضافة إلى والديها، حيث رأت النور بدون أن تبكي بخلاف بقية المواليد الجدد الذين يستقبلون العالم بالبكاء.

المصور الذي كانت الأم اتفقت معه ليسجل لحظة ولادة ابنتها، عبر كذلك عن صدمته، معتبرا أن صورتها نادرة ولم ير مثلها في حياته. 

وأضاف أن صورة الطفلة النادرة في عالم الولادات، تحمل معاني وموحيات كثيرة، معربا عن تأثره الشديد بها.

الأم بدورها قالت لأول وسيلة إعلامية قابلتها إن ابنتها التي حملت اسم “إيزابيلا” لم تخرج باكية أبدا كعادة المواليد، بل يبدو أنها كانت “عاتبة” فقطبت حاجبيها غضبا، لأنهم أخرجوها من حيث أمضت أول 9 أشهر في حياتها، أو لأنها أبصرت النور قبل التاريخ الذي حدده الطبيب بيومين.

img

أما الطبيب، فذكر أن إيزابيلا لم تبكِ على الإطلاق، مضيفا بالقول: “لذلك رحت أطالبها بأن تبكي، وكررت عليها الطلب كثيرا، لأن بكاء المولود الجديد مفيد لرئتيه ولتحريك الدم في الأوردة، إلى أن بكت أخيرا”.

وقال الطبيب أيضا: “وعن غضبها لأني أخرجتها إلى العالم فستنساه حين تتعرف إلى أمها وتعيش معها، وستشكرني مدى الحياة”.

ولم تغب هذه الحادثة عن مواقع التواصل الاجتماعي التي ضجت بالصورة، حيث أجمع معظم من كتبوا تعليقاتهم على أن جيلا جديدا يبدو أنه بدأ يولد غاضبا مسبقا، لما في الأرض من أزمات وحروب وضرائب.

img


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق