فن وجمال

مسؤولون بريطانيون يتخذون قرارا مفاجئا بعد انتحار كارولين فلاك!

[ad_1]

قرر مسؤولون بريطانيون إلزام مقدمي العروض التلفزيونية بالخضوع لاختبارات التقييم النفسي لتحديد ما إذا كانوا لائقين للعمل على الهواء أم لا، وذلك بعد انتحار المذيعة الشهيرة كارولين فلاك.

وقال مصدر لصحيفة “ذا صن” إن على المضيفين والمتسابقين على حد سواء في المملكة المتحدة الخضوع “لاختبارات نفسية” سنوية قبل كل سلسلة أو عرض جديد لتحديد ما إذا كانت حالتهم العقلية صحية بما يكفي للظهور على شاشات التلفزيون.

وسيتضمن الاختبار استبيانا نفسيا وجلسة مع مستشار وتقييما للخلفيات السابقة، ويأتي ذلك كجزء من قرار تبنته هيئات البث بما في ذلك ITV والقناة 4.

وسيتم تقييم المذيعيين بوضع علامة على مقدمي العروض باللون الأحمر أو الأخضر، إذا كانت النتيجة “حمراء”، فإنها تفشل ولن تتمكن من الاستمرار بغض النظر عن المدة التي قضوها على الهواء، حيث أضاف المصدر أنه حتى أولئك الذين لديهم 30 عاما في التلفزيون يجب عليهم الالتزام بالقواعد الجديدة.

وأوضح المصدر بأنه لن تتم مراقبة المقدمين غير المشهورين فقط، ولكن سيخضع جميع مقدمي البرامج التلفزيونية ومقدمي البرامج لاختبارات نفسية سنوية قبل كل سلسلة أو برنامج جديد.

img

وكانت الاختبارات النفسية في التلفزيون، والتي تستخدم لفحص المتسابقين في برامج الواقع لتحديد ما إذا كانوا قادرين على التعامل مع الشهرة والتدقيق العام، شائعة منذ بث Big Brother على القناة 4 في عام 2000، إلا أنها لم تطبق على الكل.

وتأتي هذه الأخبار بعد أن أعلنت نادين دوريز وكيل وزارة الصحة البرلمانية للرعاية الاجتماعية عن فحص للتدابير المحتملة التي يمكن أن تنفذها صناعة الترفيه لمساعدة المشاهير الذين يعانون من “التأثير النفسي للضرر السمعي”، كما قالت إن وفاة فلاك هزت البلاد بطريقة لم تفعلها شخصيات عامة أخرى.

وتم العثور على المذيعة البالغة من العمر 40 عاما، ميتة في شقتها بلندن يوم السبت 15 فبراير، قبل أسابيع فقط من موعد محاكمتها بتهمة الاعتداء على خطبيها.

وكانت كارولين تعاني من الاكتئاب ونوبات الهلع وكانت تعاني من “نوع من الانهيار العاطفي لفترة طويلة جدا” قبل انتحارها.

وتعتبر فلاك هي ثالث شخص في برنامج Love Island ينتحر بعد المتسابقين السابقين صوفي غرادون، 32 عاما، ومايك ثالاسيتيس، 26 عاما، اللذين قتلا نفسيهما في عامي 2018 و2019 على التوالي بعد ظهورهما في البرنامج.

[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق