فن وجمال

محمد رمضان: طلبوا مني تغيير اسمي.. وتشابهه مع زميلي المصري غلبني!

عشق الفنان الأردني محمد رمضان الفن منذ نعومة أظفاره، فقد عمل جاهدا على تنمية موهبته التي باتت على مر السنين جزءا لا يتجزأ من حياته، لكن القدر شاء أن يبدأ خطواته الأولى على الساحة الفنية من خلال مشاركته في برنامج المواهب ستار أكاديمي 7 بنسخته العربية.

وتمكن رمضان من لفت الأنظار منذ إطلالته الأولى على المسرح نظرا لما يملكه من قدرات صوتية فضلا عن شخصيته المميزة التي نالت إعجاب عدد كبير من المشاهدين في مختلف الدول العربية، فقد حقق شعبية كبيرة خاصة بعد اختياره من قبل إدارة البرنامج ليشارك الفنان كاظم الساهر أداء أغنيته “أجلس في المقهى”.

تألقه في هذا البرنامج، خوّله الوصول إلى المرحلة النهائية حيث تنافس آنذاك على اللقب مع كل من رحمة رياض وناصيف زيتون الذي فاز باللقب.

لكن هذه النتيجة لم تقلل من شأن محمد رمضان على المضي قدما، فقد عمل على طرح أغنية منفردة عام 2011 حملت عنوان “كل شي نصيب” ولاقت نجاحا كبيرا في معظم الدول العربية، فضلا عن عدد من الأغاني نذكر منها “ليلة عرسي” و”فرد ورد”.

وحاول محمد رمضان جاهدا الاستمرار على الساحة الفنية، إلا أنه مع بداية الربيع العربي قرر الانتقال إلى مجال إدارة الأعمال حيث أخذته انشغالاته عن الفن وابتعد عن الساحة مدة أربع سنوات.

لكن الحنين إلى جمهوره وحلمه بالنجومية دفعه للعودة من جديد إلى الساحة الفنية مع إصراره على المضي قدما وتقديم أعمال تلقى استحسان جمهوره الذي دعمه منذ بداية مشواره، فأطلق أغنية بعنوان “تفاصيل صغيرة”، وها هو اليوم يضع لمساته الأخيرة على أغنيته الجديدة “جبار” التي ستبصر النور في الأيام القليلة المقبلة.

الفيديو المرفق، يعرض المقابلة التي أجراها “فوشيا” مع الفنان الأردني محمد رمضان متحدثا عن عودته إلى الساحة الفنية، متطرقا إلى تشابه الأسماء بينه وبين الفنان المصري محمد رمضان، كما علق على الأزمة التي يمر بها الأخير.

 


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق