فن وجمال

شيرين عبدالوهاب تكشف عن مرضها الذي منعها من الحمل حتى الآن

كشفت الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب، لأول مرة سبب اختفائها عن جمهورها لعدة أشهر دون تواصل، الأمر الذي أدى للعديد من التكهنات حول حملها، معلنًة لأول مرة تفاصيل مرضها الذي جعلها تخضع لعملية جراحية كبيرة في منطقة البطن.

وقالت شيرين عبدالوهاب في تصريحات تلفزيونية: “عانيت من مرض تليف على الرحم وهو مرض يأتي لثلاثة أرباع سيدات العالم، بس أنا كان عندي حجمه كبير شوية عشان كده شيلتها بعملية كبيرة فتح بطن كإني ولدت قيصرية عشان كده منطقة البطن زادت عندي”.

وأضافت شيرين عبدالوهاب قائلًة: “أنا كلي على بعضي زدت بس أنا مبسوطة أنا مش متضايقة”، موضحًة سبب زيادة الوزن قائلًة: “زايدة عشان باخد أدوية بتزود المية في الجسم بس أنا بخضع لجلسات مساج وماشية على نظام غذائي عشان أرجع تاني لوزني الطبيعي”.

واستطردت شيرين عبدالوهاب قائلًة: “بس معلش محتاج وقت وأنا مش متضايقة يعني ياأقعد في البيت وأرفض الحفلات يا إما أنزل أشتغل وميهمنيش فأنا الحقيقة بحب أشتغل ومبحطش في دماغي الكلام ده”.

ويعد مرض “تليف الرحم” عبارة عن “ورم” يُصيب منطقة الرحم والحوض وقد يكون ورم وحيد أو متعدد كما يسمى أيضًا بالورم الليفيّ، ويمكن اكتشافه عن طريق الصدفة أو عن طريق الفحوصات الروتينية، ويعتبر هذا الورم غير سرطانيّ قد يتراوح حجمه بين المليمترات أي بحجم رأس جنين تقريبًا، وفي بعض الأحيان قد يملأ هذا الورم حوض المرأة وجوف البطن بأكمله.

وبالبحث حول المرض تبين أن العلاج الدوائي منه بهدف إيقاف نمو الورم الليفي، أما العلاج الجراحي فيتم باستئصال الورم، وقد يتسبب في استئصال الرحم بحالة تفشي المشكلة.

وعلى صعيدٍ آخر كانت شيرين عبدالوهاب قد علقت على إعلان الفنانة اللبنانية نادين نجيم، عن التعاون الثاني معها من خلال غنائها تتر مسلسلها الرمضاني الجديد “عشرين عشرين”، بعد أول تعاون بينهما في مسلسل “خمسة ونص” الذي حقق نجاحًا كبيرًا في رمضان الماضي، موضحًة أنها تعتبر نادين من صديقاتها المقربات منها وتحبها كثيرًا، وأنها تتشرف بالعمل معها مثلما هو شرف لأي مطرب أن يقوم بغناء تتر مسلسلها، إلا أنها لم تعرف شيئًا عن أغنية التتر حتى الآن.

يُذكر أن شيرين عبدالوهاب طالبت جمهورها بالدعاء لها كي تكبر عائلتها وتنجب طفلًا من زوجها حسام حبيب لأنها تحبه كثيرًا وتتمنى أن تُنجب منه.




Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق