فن وجمال

سيدة تكسر قاعدة المهن الذكورية وتعمل في السباكة بمهارة.. ماذا قالت؟

[ad_1]

تعتبر خولة الشيخ أول سيدة امتهنت مجال السباكة بالأردن في عام 2004، ولا تزال متواصلة إلى الآن، رغم أن المهنة تعد حكرا على الرجال.

“فوشيا” كان له لقاء مع خولة الشيخ بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، وتحدثت عن الصعوبات والتحديات التي واجهتها في البداية وكيف نجحت بالإيمان والإرادة.

وبعد 16 عاما من النجاح في مجال السباكة، قامت خولة الشيخ بتأسيس مركز تدريب “سواعد النشمية للصيانة”، وهو أول مركز تدريب مهني يعنى بتدريب السيدات وربات المنازل بالمهن غير التقليدية التي كانت حصرا على الرجال بالمجتمع، مثل أعمال السباكة وصيانة المكيفات وأعمال الديكور والدهان.

وقالت خولة الشيخ في حوارها مع “فوشيا” إنها تطمح لخوض أكثر من مجال كان حكرا على الرجل مثل تعليم “الحدادة” و”النجارة” للسيدات.

وعن دعم زوجها لها، أكدت خولة أنه هو أول من ساندها، وقالت: “ورائي رجل عظيم لأنه كان مؤمنا بقدراتي منذ البداية”.

وأشارت إلى دور أبنائها الثلاثة، وذكرت أن أحد أبنائها كان معترضا على عملها كـ “مواسرجية” في البداية لكنه اقتنع بعد ذلك: “كان ابني الكبير رافضا لعملي في بداية الأمر خوفا من نظرة المجتمع وتفهمت ذلك.. ومع الوقت لما شاف ابني النجاح تقبل الموضوع”.

وصرحت الشيخ أن أولى التحديات بالنسبة لها كان تجاوز ثقافة العيب والمحرمات في مجتمع محافظ، وقالت: “نحن لا نقوم بأشياء معيبة، بالعكس أنا وجدت حلا لمشكلة كبيرة كانت تؤرق العائلات الأردنية التي لا تسمح بدخول السباك الرجل إلى المنزل دون وجود محرم فيه. وبدل تعطيل الرجل عن عمله لمرافقة المواسيرجي إلى البيت نحن نريحه وندخل لتصليح ما يطلب منا مع صاحبة البيت”.

وتعمل خولة الشيخ وهي في العقد الخامس من عمرها، مع فريقها من النساء في أكثر من منزل في المملكة الأردنية الهاشمية، وتقوم مع فريقها بمختلف أنواع الصيانة التي من بينها تنظيف خزانات المياه.

 

[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق