فن وجمال

تعرفي على الأمور الطبيعية وغير الطبيعية للدورة الشهرية!

[ad_1]

هناك العديد من السيدات اللواتي لا يعرفن الكثير عن دورتهن الشهرية مثل موعدها، أو كم تستمر أو متى تنتهي، فإذا كنت من هؤلاء السيدات، عليك الانتباه إلى تلك الامور أكثر، لأنها ستساعدك على فهم الأمور الطبيعية وغير الطبيعية في دورتك الشهرية.

ما هي الدورة الشهرية؟

تعتبر الدورة الشهرية سلسلة من التغييرات الشهرية التي يمر بها جسم المرأة استعدادا للحمل، حيث يطلق المبيض بويضة كل شهر، وتعرف هذه العملية بالإباضة، في الوقت نفسه، تحضر هذه التغيرات الهرمونية الرحم للحمل، ففي حالة حدوث الإباضة وعدم تخصيب البويضة، تنزل الدورة الشهرية.

ما هي الأمور الطبيعية للدورة الشهرية؟

تحسب الدورة الشهرية من أول يوم في الدورة إلى أول يوم من الدورة التالية، وتختلف من إمرأة إلى أخرى، حيث يحدث تدفق الطمث كل 21 إلى 35 يوما، ويستمر من يومين إلى سبعة أيام.

وتكون الدورة الشهرية في بعض الأحيان منتظمة أو غير منتظمة، وقد تكون مؤلمة أو غير مؤلمة، خفيفة أو ثقيلة، لكن كل هذه الامور لا تزال طبيعية.

وتعتمد على عدة عوامل مثل وسائل منع الحمل، واقترابك من سن اليأس كل هذه الأمور قد تجعل دورتك غير منتظمة.

لذلك عليك البدء بتسجيل موعد دورتك الشهرية لعدة أشهر متتالية لتحديد مدى انتظام دورتك، فإذا كنت قلقة بشأن دورتك، فيجب الانتباه إلى ما يلي:

1- كم يوما تستمر، وهل هي أطول أم أقصر من المعتاد؟

2- هل تدفق الطمث يبدو أخف أو أثقل من المعتاد؟

3- هل هناك شعور بالألم أسوأ من المعتاد؟

ما سبب عدم انتظام الدورة الشهرية؟

قد يعود عدم انتظام الدورة الشهرية إلى عدة أسباب مختلفة، منها:

الحمل أو الرضاعة

قد يكون تأخر الدورة الشهرية من العلامات المبكرة للحمل، أما الرضاعة الطبيعية فعادة ما تؤخر عودة انتظام الدورة الشهرية.

تكيس المبايض

تعاني معظم السيدات المصابات بتكيس المبايض من عدم انتظام الدورة الشهرية، بالإضافة إلى تضخم المبايض، والتي تحتوي على مجموعات صغيرة من السوائل توجد في كل مبيض، وتظهر أثناء فحص الموجات فوق الصوتية.

الأورام الليفية الرحمية

تعد الأورام الليفية الرحمية أوراما غير سرطانية، تتواجد في الرحم، وتتسبب بفترات حيض ثقيلة وطويلة.

ولتنظيم الدورة الشهرية يمكنك استخدام حبوب منع الحمل في تنظيم دورات الطمث، أو معالجة المشكلة المتسببة بذلك، كما عليك زيارة الطبيب لمعرفة سبب عدم انتظامها وعلاجها أو إذا توقفت دورتك فجأة لأكثر من 90 يوما ولم تكوني حاملا، أو إذا نزفتي لأكثر من سبعة أيام، أو إذا عانيتي من ألم شديد خلالها.

 

[ad_2]
Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق