فن وجمال

تزامنا مع تطورات قضية قتيل منزلها.. نانسي عجرم تتحدث عن بناتها وما يشغلها!

أكدت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم أنها تعيش الأمومة بأفضل وجوهها مع بناتها الثلاث، مضيفة أن علاقتها معهن متميزة وتهتم بكل التفاصيل الصغيرة والكبيرة الخاصة بهن وكذلك تهتم بدراستهن ونشطاتهن اليومية.

وأضافت عجرم في تصريحات إعلامية أنها تستمتع بوقتها مع بناتها، فهي تلعب وتغني معهن، مشيرة إلى أنها ستشجع كل واحدة منهن على دخول المجال الذي تحبه وتريده في المستقبل.

ولفتت الفنانة اللبنانية إلى أن الوقت لا يزال مبكرا لمعرفة ما إذا كانت أي واحدة منهن تهوى المجال الفني أو ما إذا كانت تود خوضه.

img

أما بالنسبة لبرنامج “ذا فويس كيدز” الذي تشارك به في لجنة التحكيم مع زميليها محمد حماقي وعاصي الحلاني، فقد أبدت الفنانة سعادتها الكبيرة بالموسم الجديد، مبينة أن المواهب مميزة وهي نفس الصفة التي تجمعها بزميليها وأضافت إليها العفوية.

وقالت نانسي إنها تحب كل الأغاني التي تختارها وتغنيها، لكن بعضها تحظى بتفضيل الجمهور أكثر من غيرها، فهي لا تنسى مثلا نجاح وانتشار أغنية “آه ونص” والبصمة التي تركتها لدى الجمهور.

وفي الشأن الفني؛ تنشغل نانسي عجرم حاليا بوضع اللمسات الأخيرة على ألبومها الجديد بعد أن أحيت مؤخرا حفلا غنائيا بمناسبة عيد الحب.

يذكر أن إيلا وميلا ابنتي نانسي أصبحتا تنشطان على برنامج التيك توك المنصة الرائدة في مقاطع الفيديو القصيرة، وينشرن لقطات لهن في مشاهد معينة كان بينها مشهد تمثيلي ظهرت فيه “إيلا” بأحمر الشفاه.

ونال أداء “إيلا” (8 سنوات)، في الفيديو إعجاب المتابعين الذين أشاد قطاع كبير منهم بخفة ظل ابنة نانسي عجرم وحضورها وقدرتها على التقمص.

وتزامنت تصريحات نانسي عجرم في الوقت الذي طرأت فيه العديد من التطورات بشأن قضيتها زوجها الدكتور فادي الهاشم الذي أطلق الرصاص على الشاب محمد الموسى وأرداه قتيلا داخل منزل الأول عندما اقتحمه الأخير ليلا.

وقالت رهاب بيطار، محامية عائلة القتيل اليوم الإثنين عبر حسابها بموقع “تويتر”، إنه “تم موافقة قاضي التحقيق الأول بجبل لبنان على تسليم الجثة بناء على طلبنا وبعد انتهاء الإجراءات القانونية المتعلقة بهذا الشأن بحيث أنجزت اللجنة الطبية تقريرها بعد الكشف على الجثة وسلمته إلى دائرة قاضي التحقيق”.

من جهته كشف الحقوقي السوري رامي هندي، والمتابع للقضية منذ بدايتها عن تقرير الطب الشرعي الذي صدر عن اللجنة التي تم تشكيلها من كبار الأطباء الشرعيين لفحص جثة القتيل محمد الموسى، موضحا أنه تم تسليم الطب الشرعي بواسطة المحاميين وائل شريف ورهاب بيطار.

وكشف رامي هندي العديد من المفاجآت في التقرير قائلا إنه تم إخراج طلقات من جسد القتيل محمد الموسى لم يتم الإفصاح عنها سابقا.

واوضح هندي بأنه تم تحويل هذه الطلقات إلى الأدلة الجنائية لمعرفة نوع الرصاص وهل هي من نفس المسدس الذي استخدمه الطبيب فادي الهاشم أم من مسدس آخر، مشددا على أنه تم تحديد اتجاه الطلقات على عكس التقرير السابق.

ونوه إلى أنه وجد أيضا رصاصات “وشم” أي رصاصات تم إطلاقها عن قرب، مؤكدا أن هذا يدل على أنه كان هناك اتجاهان لإطلاق الرصاص بناء على تواصل مع المحامي وائل شريف، وأوضح أنه بعد إخراج الخمس رصاصات أمر القاضي نقولا منصور بتسليم الجثة لأهل القتيل وسيتم إنهاء إجراءات التسليم لدفنه في مسقط رأسه في سوريا.

واستطرد أن القانون والقضاء أصبحا معنيين بالأمر، خاصة أنه تم إخراج طلقة سادسة من الخلف برأس القتيل محمد الموسى ولم يفصح عنها التقرير السابق، متسائلا عن سبب عدم الإفصاح عن هذه الطلقة في التقرير السابق والذي ذكر فقط بأن هناك رصاصة مفككة وهو ما يعني أن هناك نوعين من السلاح تم استخدامهما.

وأكد أن المستشفى الذي تواجدت فيه الجثة طوال الأيام الماضية كان يتلاعب بالجثة، حيث تم وضعها بدرجة حرارة مرتفعة، وسيتم التأكد من السبب وراء هذا الأمر، متابعا أنه بعد نقل الجثة إلى سوريا وتسليمها لأهل القتيل سيتم تشريحها مرة جديدة.

وبين أن هذا التقرير ينفي الأقاويل بأن التقرير سيكون متوافقا مع ما أصدره التقرير الأول من خلال الأطباء اللبنانيين، لافتا إلى أن من فحص الجثة هذه المرة وأصدر هذا التقرير بعد طلب تشكيل لجنة أطباء جديدة هما طبيبان لبنانيان فقط وليس بينهما طبيب سوري على الإطلاق.




Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق