فن وجمال

البيتزا.. هذه حقيقة المكونات التي تدخل في تحضيرها!

حتى وإن لم تكن البيتزا من الوجبات أو الأطباق المناسبة بالنسبة لكِ، فهي لآخرين وجبة شهية للغاية، لكن المؤكد هو أن البيتزا تتفاوت فيما بينها بشكل كبير على صعيد الجودة والمخاطر الصحية، وهناك أنواع منها ليست بهذا السوء على الصحة.

ورغم ما نعرفه عن أن شطائر البيتزا تتألف في الغالب من قطعة خبز محشوة بالجبن، اللحوم الدهنية والخضروات أحيانا، لكن هذا قد لا يثني كثيرين عن طلب تناولها، ونستعرض فيما يلي حقيقة المكونات والعناصر التي تدخل في تحضير البيتزا:

القشرة أو الطبقة الخارجية العليا لشطيرة البيتزا

img

يصنع معظمها من دقيق، خميرة، ملح وسكر، وقوامها قد يكون لطيفا، لكن يجب معرفة أنها (القشرة) تساهم بشكل كبير بالفعل في إجمالي عدد السعرات الحرارية التي يتحصل عليها الجسم، فضلا عن أنها تصنع من دقيق قمح مكرر للغاية يفتقر لبعض الفيتامينات ولا يوفر الشعور بالشبع.

كما تكتظ طبقة القشرة بقدر كبير من الملح والسكر، ما يهدد بزيادة خطر ارتفاع ضغط الدم بسبب الملح، واكتظاظها أيضا بالدهون المشبعة، التي تهدد هي الأخرى بزيادة نسبة الكولسترول في الدم، وهو ما يجب الحذر منه.

الصلصة

إن كانت مصنوعة من طماطم فحسب، فلا خطر في ذلك، لكن ما يحدث أن صلصة البيتزا يتم تعزيز نكهتها، حيث يضاف لها مقدار إضافي من الملح وشراب الذرة عالي الفركتوز لتحلية الصلصة وجعل مذاقها مستساغا بشكل أكبر.

الجبن

بينما توجد كثير من المكونات في الشطيرة، لكن المكون الرئيسي الذي لا يمكن تحضير شطيرة البيتزا من دونه هو الجبنة، سواء كانت شيدر، موزاريلا أو بروفولون.

ورغم المذاق الذي يعطيه الجبن للبيتزا، لكن يجب في نفس الوقت معرفة أنه يحتوي على دهون، كثير منها مشبع، وهو ما يجعله مضرا بصحة القلب.

كافة أنواع اللحوم

img

تستخدم عدة أنواع مثل الببروني، النقانق وغيرهما، وغالبا ما يتم تدخينها، تمليحها أو تتبيلها بمواد حافظة أخرى، لكن المشكلة أن دراسات سبق أن ربطت بين اللحوم المصنعة وزيادة خطر الإصابة بمرض سرطان الأمعاء.

الأناناس

رغم أنه ليس طبقة الزينة المفضلة لكثيرين في البيتزا، لكنه يضيف حلاوة منعشة للمذاق بشكل عام. فبعد صلصة الشواء، يمكن القول إن الأناناس هو أكبر مصدر للسكر في البيتزا، ولهذا ينبغي عليك تنظيف أسنانك وربما زيارة طبيب الأسنان.

الأنشوفة

رغم أنها أقل في درجة الشعبية من الأناناس، إلا أنها بالتأكيد عبارة عن مذاق مكتسب. وبينما تعود الأنشوفة بكثير من الفوائد على الصحة، لاسيما لكونها مصدرا غنيا بأحماض أوميغا 3 والبروتين، لكن يجب معرفة أنه ما لم تجمد بدرجة أقل من سالب 20 درجة مئوية قبل تخليلها لتضاف إلى البيتزا بعد الخبز (كما يفضل البعض ذلك)، فسيكون من الوارد الإصابة بطفيل المتشاخسة الناجم عن عدوى طفيلية.

الفطر المعلب

يختلف عن نظيره الطازج، حيث يفقد جزءا من عناصره المغذية ويحتوي على قدر أكبر من الملح، وهو ما يجب الانتباه إليه حفاظا على الصحة في الأخير.

 


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق