فن وجمال

البالون لتخفيف الوزن.. هل هو حل آمن صحيا؟

 

يعتبر الوزن الزائد مشكلة تؤرق الكثير من الرجال والنساء على حدّ سواء لما لها من أضرار صحية وجمالية، وأمام فشل الكثير من محاولات الريجيم، وضيق الوقت، وعدم ممارسة الرياضة، عدا عن نمط الغذاء غير الصحي، يلجأ البعض إلى إجراءات أخرى للتخلص من الوزن، ولعل أكثرها انتشارًا الإجراءات الجراحية، إلا أن بعض الأشخاص لا يحبذن الجراحة، ولهؤلاء الأشخاص بالتحديد اخترنا الحديث عن البالون لتخفيف الوزن.

البالون هو عبارة عن كبسولة صغيرة تصبح في حجم البالون بعد إدخالها للمعدة، تعمل على تقليص حجم المساحة المخصصة للطعام في المعدة، وتغير عادات الشخص الغذائية، وبالتالي يساعد على فقدان الوزن، مما يقلل مخاطر المشاكل الصحية ذات الصلة بالوزن الخطيرة، مثل: أمراض القلب والسكتة الدماغية، ضغط الدم المرتفع، توقف التنفس أثناء النوم، داء السكري من النوع 2 وغيرها.

وكغيره من إجراءات تخفيف الوزن، يحتاج البالون إلى الالتزام بنمط حياة صحي. كما يحتاج إلى تغييرات مدروسة في النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام للمساعدة في ضمان نجاح طويل الأمد لإجراء بالون المعدة.

وعندما نتحدث عن تخفيف الوزن، دائما نركز على أن هناك إجراءات قد لا تناسب الجميع وأن الطبيب هو من لديه القدرة على تحديد نوع الإجراء والجدوى منه، وفي تقنية البالون هناك مجموعة شروط من المطلوب توفرها فيمن يرغب بهذا الإجراء ويتم شرحها من قبل الطبيب، ولكن في البداية من المطلوب أن يتوفر لدى الشخص الاستعداد للالتزام بتغييرات نمط الحياة الصحية والمتابعة الطبية المنتظمة، بالإضافة إلى المشاركة في العلاج السلوكي. وأن تكون كتلة الجسم لديه تسمح بهذا الإجراء.

وعلى الرغم من أن البالون ليس اكتشافاً جديداً، إلا أنه خضع لبعض التغيرات والتطورات التي ربما تقلل من أخطاره المحتملة. للوقوف أكثرعلى تفاصيل الموضوع التقينا الدكتورة سنتيا بو خليل من عيادة الدكتور صالح في مدينة دبي الطبية التي أسهبت لنا في شرح تفاصيل إدخال البالون إلى المعدة وألية عمله وكيف يمكن الحصول على أفضل نتائج، مع التطرق إلى الفترة الزمنية التي على المريض الالتزام بها في نظام غذائي معين.


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق