فن وجمال

“ابنة السفير” على مشارف السقوط بسبب نسليهان أتاغول.. ما علاقة زوجها؟

بدأ مسلسل “ابنة السفير” يتراجع بنسب المشاهدة بعد عرض الحلقة 12 منه، حيث هبطت أسهم العمل إلى 8 في المئة بعد أن كان يحصد ما يقارب الـ 11 في المئة خلال حلقاته السابقة.

ووُجهت اتهامات لبطلة العمل الفنانة نسليهان أتاغول بأنها هي السبب في هذا التراجع الطفيف، في الوقت الذي يتذيل فيه زوجها قادير أوغلو القائمة عن مسلسلة “الوصال”، وفشل في حصد نسبة 2 في المئة عن عمله، وهو ما يهدد بخطر سحبه من العرض.

وقال الناقد الفني التركي تاراك أوبلام موجهة رسالة إلى بطلة “ابنة السفير” نسليهان بأنها أصبحت على مشارف السقوط بسبب طريقة إستراتيجيتها في التسويق لعملها.

وأضاف منتقدًا أسلوبها بأن لديها ملايين المتابعين عبر السوشال ميديا، ومنهم في إنستغرام وحده 9 مليون شخص، لكنها بدلا من الترويج لكل حلقات مسلسلها، تقوم بدعم زوجها وتنشر صورًا لهما وكأنها تريد التخفيف عنه بسبب فشل عمله.

وأضاف أوبلام أن التراجع أصبح مخيفا، وما حدث من أصداء على “ابنة السفير” لا يُنذر بالخير، مطالبًا الفنانة أن تفهم أهمية التسويق لعملها عبر صفحاتها، فبعض من متابعيها لا يعرف أنها تقدم مسلسلًا وفق قوله.

وأشار الناقد إلى أن نسليهان أتاغول تعرض نفسها للخطر بعدما كان مسلسلها في الصدارة، ودعاها أن تتدارك الوضع حاليا.

وعرضت الحلقة 12 من المسلسل اليوم الإثنين على التلفزيون التركي الرسمي، وهو دراما ملحمية ورومانسية تركي يعالج قضايا ديبلوماسية من بطولة نسليهان أتاغول وانجين أكيوريك، بدأ عرضه في 16 ديسمبر 2019.

وكان الفنان قادير دوغلو، قد أعلن في وقت سابق عن شوقه لزوجته نسليهان أتاغول، لافتا إلى أن زواجهما يمر حاليا بـ”امتحان الشوق”، وذلك بسبب انشغال نسليهان بتصوير مسلسلها “ابنة السفير” في مدينة موغلا، بينما يستمر هو في تصوير مسلسله “الوصال” في إسطنبول.

وأشار النجم في تصريحه إلى أن نسليهان لم تستطع العودة إلى إسطنبول سوى مرة واحدة خلال الثلاثة أشهر الماضية، فيما ذهب هو لزيارتها في موغلا مرة واحدة فقط، أي أنهما التقيا فقط لمرتين خلال الأشهر الماضية.

 


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق