فن وجمال

أمانة والي: تعرضت للخيانة من أحد أزواجي.. وترد على رسالة ابنها!

فاجأت الفنانة السورية أمانة والي الجمهور بكشف أسرار من حياتها، مشيرة إلى أنها تعرضت للخيانة من أحد أزواجها، وتأكدت من ذلك بالمراقبة والترصد، لكنها لم تنهِ الارتباط وقتها وأعطته فرصة آخرى.

وتزوجت أمانة والي ثلاث مرات، آخر زواجها من الموسيقي ‫غزوان زركلي لم يستمر إلا قرابة 4 أشهر. ولها ابن يدعى “سليمان” أنجبته من زوجها السابق المخرج يوسف رزق، قبل طلاقهما.

أما زواجها الأول فكان من رجل من خارج الوسط الفني عمل مدير أحد الفنادق وهو والد ابنتها.

وعن عدم استمرار هذه الزيجات، صرحت أمانة والي في لقاء إذاعي: “أنا مستقلة، والخطأ هو بالاختيار وليس بالأشخاص”.

وقالت أمانة والي “لا” وبشدة عند سؤالها عن إمكانية زواجها للمرة الرابعة، وعلقت: “هلأ أن بحب حالي وولادي”.

سليمان رزق مظلوم

أما عن ابنها سليمان رزق، قالت الفنانة السورية إن والده ظلمه إذ دخل الوسط الفني وعمره خمس سنوات، وشارك في 16 عملا مع معظم المخرجين، وكنت حزينة لأن هذا العمل استحوذ على قسم من طفولته.

وظلم سليمان رزق من بعض شركات الإنتاج بسبب خلافات والدته معها، مثل شركة “إيمار الشام” ديانا جبّور، وتحدثت أمانة والي عن أن هناك خلافا معها نتيجة سوء تفاهم رغم محاولة الأخيرة إيضاح المسألة.

ووجه سليمان رزق رسالة لوالدته وقال: “المطلوب مني احكي عن امي كـ أم، هي منيحة وجيدة وظريفة”، وتابع: “بصراحة هي خلصت مهامها كأم لأني صرت 23 سنة، ومش محتاج أم حاليا، لكنني محتاج صديقة”.

وأضاف سليمان: “أمي صديقة مقربة الي جدا وفعلي، ومستعد أسألها عن أي شي من جميع النواحي العملية والعاطفية والحياتية”.

وعلقت أمانة والي على رسالة ابنها: “الأم لا ينتهي دورها أبدا، وهو سيدرك ذلك لاحقا”، وعبرت عن أنها تحاول التقرب من سليمان عن طريق صداقتها معه لكنها تعارض نفسها أحيانا كثيرة كأم رغبة منها بإعطائه حريته ليكون متفردا بشخصيته.

الفرق بين الفنان السوري والمصري

وبينت أمانة والي أن الفنانة المصرية متصدرة أكثر من الفنانة السورية، لأن الحكومة المصرية تهتم بصناعة النجوم والمشاهير المصريين، وهذا ما نفتقده في سوريا: “نحنا ما بنعرف نصنع نجم”.

وأوضحت أمانة والي أن متطلبات صناعة الفنان هي الدعاية والإعلان، بالإضافة لتعلم السباحة والرقص وممارسة الرياضة، وقالت: “بحتاج ما يطلع عالشاشة وكرشه مترين لقدام”.

العمر مع أمانة والي

وقالت الفنانة إنها لا تشعر بالعمر والشيخوخة إلا عند المرض لأنه يسلب الطاقة ويضعف التحمل مع تقدم الحياة.

وعن فكرة الاعتزال، صرحت أمانة أن الفن والتمثيل هو سبب وجودها، ولن يبعدها عن هذه المهنة سوى الموت.

 


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق