فن وجمال

أسرار صادمة في قضية خاطفة الدمام.. باعت الأطفال لزبائنها!

كشفت التحقيقات في قضية خاطفة الدمام عن مفاجآت جديدة حيث توصلت إلى 5 مشتبه بهم في قضية “تسجيل نايف القرادي” على “خالد مهنا”.

وكشف الصحفي أبو طلال الحمراني بهذا الصدد بعض المعلومات خلال تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر: “توصلت التحقيقات إلى 5 مشتبهين في قضية “تسجيل نايف القرادي” على خالد مهنا وأنه تم استدعاء موظفين متقاعدين في الأحوال المدنية و 2 عيال عمة “مهنا” وموظفة في مستشفى القطيف للتحقيق معهم، بعد شبهة علاقتهم في عملية التزوير بإعتراف المشتبه الرئيسي بأن التزوير مقابل مبالغ مالية.

وأشار الحمراني: “عمليات خطف الأطفال لم يكونوا فقط “القرادي و الخنيزي والعماري” كان هناك قبلهم وبعدهم تم تصريفهم لزبائنها وهن النساء التي كانت تقوم بعلاجهن بالتمريخ بسبب العقم”.

وأضاف: “عندما تيأس الزبونة من الحمل “تقيس نبضها” إذا ما عندها مانع تعرض عليها طفل حديث الولادة لكن مقابل مبالغ مالية”، مبينا أن سبب خطف “مريم” للأطفال الشغل الشاغل في التحقيقات ولجميع من يتابع القضية لعدم وجود مبرر بما أن لديها ولد وبنت وليست عاقر في صغرها، لكن الصدمة أن المخطوفين الثلاثة هم المتبقى من عمليات الخطف ولم يتم تصريفهم”.

هذا ولا تزال التحقيقات جارية في هذه القضية التي أشغلت الرأي العام، فيما تظهر تفاصيل كثيرة تبين أن خاطفة الدمام ليست المتورطة الوحيدة في هذا الأمر.

وظهرت قضية خطف الأطفال للسطح قبل نحو شهرين ببيان مقتضب لشرطة المنطقة الشرقية عن القبض على سيدة سعودية خمسينية متهمة بحوادث خطف أطفال رضع قبل أكثر من عقدين، قبل أن تثبت التحقيقات والتحاليل الطبية لحد الآن، وجود ثلاثة شبان بعهدتها كانت قد خطفتهم من مستشفيات حكومية عقب ولادتهم مباشرةً في حوادث متفرقة.




Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق